بمناسبة  الذكرى الـ71 لنكبة فلسطين وبدعوة من الفصائل الفلسطينية واللجنة الشعبية وهيئة المناصرة الأهلية في مخيم نهر البارد، أقيم اعتصام جماهيري أمام مكتب مدير خدمات نهر الأنروا.

شارك في الاعتصام ممثلين وممثلات عن القوى السياسية الفلسطينية واللجنة الشعبية ومؤسسات أهلية محلية وممثلات عن هيئة المناصرة الأهلية وكشافة أشد وفاعليات وشخصيات وطنية واجتماعية وتربوية واعلاميين ، ومن الجانب اللبناني شارك الاستاذ عبد المنعم عثمان رئيس بلدية المحمرة وأعضاء المجلس البلدي .

تحدث خلال الاعتصام  الاستاذ عبد المنعم عثمان رئيس بلدية المحمرة، وأشار خلال كلمته الى تضحيات الشعب الفلسطيني ونضاله والتماسك بين فصائل المقاومة والتلاحم مع الشعب لأنه الطريق الوحيد للحرية.

بدورها، تحدثت السيدة نوال الحسن منسقة هيئة المناصرة الأهلية في مخيم نهر  البارد، وأكدت أن الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده يقوم بإحياء الذكرى الـ 71 للنكبة المشؤومة والتي ما زالت نتائجها حاضرة  بكل تفاصيلها في أزقة المخيمات وفي قلب ووجدان كل فلسطيني.

وشددت  الحسن على تمسك الشعب الفلسطيني بحق العودة وتقرير المصير والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وطالبت الدولة اللبنانية بإعطاء اللاجئين الفلسطينيين حقوقهم الإنسانية، مشيرة الى أهمية وكالة الأنروا والحفاظ عليها واستمرار خدماتها.

كلمة الفصائل الفلسطينية واللجنة الشعبية ألقاها  المسؤول السياسي لحركة حماس في مخيم نهر البارد الأستاذ ابو صهيب الشريف وأوضح خلالها خطورة المرحلة وتصفية اللاجئين، مؤكداً ان الشعب الفلسطيني اثبت انه ما زال متمسكاً بأرضه وبحق العودة .

وتطرق الشريف الى الوضع المحلي في مخيم نهر البارد، مطالباً الأنروا بالتوقف عن تقليص خدماتها والإسراع بإعمار مخيم نهر البارد